في
الإثنين 17 ديسمبر 2018

الأخبار
هلا فبراير 2015
المهرجان كرم الشاعرة سعاد الصباح على عطائها ومسيرتها


المهرجان كرم الشاعرة سعاد الصباح على عطائها ومسيرتها
           المهرجان كرم الشاعرة سعاد الصباح على عطائها ومسيرتها
ماجدة الرومي ...اعادت الزمن الجميل للغناء على مسرح "هلا فبراير "
01-10-2015 01:20
خرجت الأمسية الغنائية الأولى لمهرجان "هلا فبراير2015" في دورته السادسة عشرة الذي يحمل شعار "قائد العمل الإنساني " والتي أحيتها الفنانة اللبنانية ماجدة الرومي ، خرجت محملة بعبق الشعر وأهازيج الفرح والغناء لتزيد صالة التزلج دفأاً في ليلة باردة، حيث كان الجمهور على موعد مع ليلة فنية من الطراز الرفيع ، توجت فيها سيدة الشعر وشيخته الشاعرة الدكتورة سعاد الصباح من قبل اللجنة العليا للمهرجان على ما قدمته للكويت وللإنسانية وللشعر ، ولما لا ، فهي من الذين وضعوا الكويت على خريطة الأدب العالمي، بل هي كنز من كنوز الكويت النفيسة التي تأخذنا إلى حدود الشمس التي تشبهها بإشراقها الدائم ، فقد صنعت للعمل الوطني والإبداع قدوة وشكلت فضاء خاص في كل قصيدة نجمة وهي شمسها التي لا تغيب ،كما أنها أجمل من يمتلك ريشة ترسم كلمات الفن ،فهي الوهج البهيج الذي يعرفه التاريخ الحديث ، في هذه الليلة التي بدأت مبكرا، كان في مقدمة الحضور وزير الإعلام وزير الدولة للشئون الشباب الشيخ سلمان الحمود الصباح الذي كان في استقبال الشاعرة الدكتورة سعاد الصباح التي حضرت برفقة نجلها الشيخ محمد العبد الله وزير الدولة لشئون مجلس الوزراء ، كما كان في استقبالها أيضا رئيس المهرجان عبد الله النفيسي والوكيل المساعد للشئون التلفزيون يوسف مصطفى والمنسق العام للمهرجان ناصر السعدون ورئيس اللجنة الإعلامية وليد محمد الصقعبي، وغيرهم .
وفي تمام الساعة العاشرة أطلت المذيعة شيمان على خشبة المسرح بفستانها الأبيض وكانت بالفعل على مستوى الحدث ، حيث رحبت بالحضور وقدمت الشاعرة المحتفى بها بشكل متميز وأجادت كل المفردات التي تناولتها بشكل أبهر الحضور ، ثم أعلنت عن عرض فيلم وثائقي يتضمن مسيرة الشاعرة سعاد الصباح ، بعدها صعد وزير الإعلام وزير الدولة لشئون الشباب الشيخ سلمان الصباح الى خشبة المسرح يرافقه عبد الله النفيسي رئيس المهرجان والزميل محمد الحسيني مدير تحرير جريدة الأنباء الكويتية الراعي الرسمي لـ"هلا 2015 " لتكريم الشاعرة سعاد الصباح ، حيث تم أهداها درع المهرجان ومنحوتة من جريدة الأنباء من تصميم الفنان حسن ماهر، وقد ألقت المحتفى بها كلمة أثنت فيها على مهرجان "هلا فبراير2015" ، وقالت اشكر القائمين على هذا العمل الحضاري واشكر الشيخ سلمان الحمود .
وتابعت إنني امشي في هذا الطريق منذ خمسون عاما ، هذا الطريق المسلح بالأحجار وإنا أتزين بالإزهار ومعي رجل بحجم العالم ساعدني وساندني وآزرني وأطلقني في ميدان العلم والثقافة ، فأي تكريم لي أهديه إلى سيدي ومعلمي وصديقي وأبي ورفيق الزمن الجميل زوجي الشيخ عبد الله المبارك والى حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى الشيخ صباح الأحمد الصباح المتألق دائما في سماء الإنسانية وإلى أبنائي وأحفادي والى أخي وكل من اطعمنى حرفا فأنا له عبدا ، والى كل كويتي وكويتية لأنني انطلقت من هذه الأرض إلى حدود الشمس فشكرا للجميع وتحيا الكويت.
وقبل أن تنتهي مراسم التكريم أطلت الفنانة ماجدة الرومي عبر فيلم قصير لتثني على مسيرة الشاعرة سعاد الصباح ، وقالت أن شعرها ساكن في قلبي وهو أمير مطرز بمجده وتكريمها اليوم هو تكريم لإبداعاتها ، بل هو تكريم لكل سيدة كويتية.
وعند الساعة الحادية عشر أطلت المذيعة المتألقة نوره عبد الله على خشبة المسرح لتزيد المسرح جمالا وبعد أن رحبت بالحضور وقدمت قائد الفرقة الموسيقية ، أثنت على الفنانة ماجدة الرومي وقالت أنها تمتلك صوتا فيه كل مساحات الجمال ، بل هي صوت الحب والوفاء والسلام والحلم والزهور والفرح والصداقة والوعد، لتعلن عن صعود نجمة الحفل الفنانة ماجدة الرومي والتي أطلت على الجمهور بسحرها المعهود وفستانها الأحمر التي ترمز من خلالها عن حالة الحب الذى يكنها لها كل متذوق للطرب الجميل ، وقد بدأت وصلتها الغنائية من خلال أغنية "عم يسألوني عليك الناس " لتكون هي عنوان الحكاية في هذه الليلة التي تبادل معها الجمهور الغناء والتصفيق ، وبعدما انتهت من هذه الأغنية قالت مساء الكويت الحرة وأهلها الطيبين الذين استقبلونا بالترحاب ، فنحن نذهب ونعود والكويت كما هي تستقبلنا بقلبها الذي يتسع الجميع فكل العز والسلام لها وتظل محروسة من الله.
وأضافت الرومي قبل ان أغني للحب والسلام والصداقة سأغني نشيد الشهيد لكل الشهداء الذين سقطوا على كل الأرض العربية ولعل هذا الدم البريء يكون السبب في أن يستحق العالم العربي العيش في سلام ، وتغنت سيدة الغناء بأغنية "ما راح ننساكم يا كبار" بصوت قوي وحماسي تفاعل معها جمهور الحضور .
ثم مارست الرومي هوايتها في الغناء وقدمت في هذه الليلة مجموعة كبيرة من الأغاني والتي حملت تنوع كبير في مسيرتها الغنائية لدرجة أنها قدمت أغنية "الوداع" التي تغنت بها في أول البوم غنائي قدمته عام 1977 ، فقدمت "خدني حبيبي على الهنا " لتزيد الأجواء شجن ودفء، وقد لعب تصميم الإضاءة في المسرح دورا كبيرا ، حيث كثيرا ما تلون على نغم الأغاني ومعانيها وهو ما زاد الأمسية جمالا، واصلت الرومي غنائها وقدمت "غمض عينيك " لتشعل أجواء الرومانسية وتطلق العنان لها في أجواء المسرح الساحرة لتعيد أيام الزمن الجميل للغناء وترسخ مفهوم الأغنية العربية الأصيلة ذات الألحان المتطورة والتي يستخدم فيها الآلات الموسيقية الحديثة إذا ما وضع في الاعتبار أن آلة الساكسفون والبيانو كان لها وجود كبير ، وحاولت الرومي أن تعيد الهدوء من جديد لمسرح هلا فبراير 2015 فقدمت "غنيلي غني " لتجبر الجميع على الإنصات من خلال سحر الكلمات والالحان ، لكنها حركت جنبات المسرح عندما قدمت أغنية "ملك قلبي " حيث راح الجمهور يبادلها الغناء ولعب إيقاع الألحان دور كبير في التفاعل معها ، لتعود إلى الرومانسية مرة أخرى والهدوء من خلال أغنية "بالقلب خليني " .
واعادت الرومي أ ن تعيد الجمهور إلى نهاية حقبة السبعينات من القرن الماضي فقدمت أغنية "الوداع " والتي تعد من اوائل الأغاني التي قدمتها وردد معها الجمهور وصفق لها كثيرا ، ثم تغيرت ألوان إضاءة المسرح لتزداد إبهارا وجمالا وكان القائمين على حركة المسرح يدركون أن الرومي ستقدم أغنية "أحبك جدا" لتغازل الجمهور بها ، لكن الأمر لن يتوقف عن ذلك ، بل فا جئت سيدة الشعر وشيخته الدكتور سعاد الصباح بباقة ورد أنيقة أهدتها لها بمناسبة تكريمها من قبل مهرجان " هلا فبراير " وقالت أهديك هذه الباقة بمناسبة تكريمك لأن شعرك مضمون بالورد والبهجة أني أحبك وارى فيك كل ما نحلم به جميعا .
وأشعلت الرومي المسرح من جديد وقدمت أحلى أغاني الصداقة حين قالت "كن صديقي " ثم "وعدتك ألا أحبك " ، ثم عادت مرة أخرى وتغزلت في المحبوب وغنت " ما حدا بيعبي مطرحك في قلبي " وتوقفت أكثر من مرة ليغني الجمهور معها ، ثم قررت فجأة وبدون مقدمات أن تعتزل الغرام من خلال أغنية بهذا الاسم ، لتقول " أطلع فيا أسمعني ... أسمع مني وشوف ... لابدي تراضيني ولابدي تحاكيني ...ولا تصبحني ولا تمسيني ...أنساني أعمل معروف ...اعتزلت الغرام" وتهدأ الرومي وأعادت الحيوية للقاعة من جديد عندما غنت "كلمات " وسيكون مسك الختام مع أغنية "يا كويت الليلة أغنيلك " أهدتها للكويت ، حيث تزين المسرح بأعلام الكويت وشاركها الغناء إلى أن انتهت .
وفي نهاية الحفل تم تكريم الفنانة ماجدة الرومي من قبل مهرجان هلا فبراير وجريدة الأنباء الكويتية الراعي الرسمي للمهرجان ، حيث صعد إلى خشبة المسرح وليد الصقعبي رئيس اللجنة الإعلامية والذي أهداها درع مهرجان "هلا فبراير " والزميل محمد الحسيني مدير تحرير جريدة الأنباء الذي أهداها منحوتة للفنان حسن ماهر


image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل

image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل

image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل

image
إضغط على الصورة لمشاهدة الحجم الكامل

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1121


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في facebook
  • أضف محتوى في twitter


تقييم
1.01/10 (28 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

Copyright © 2018 hala-feb.com - All rights reserved